منتديات صحبة دراسيه


style=position:
 
الرئيسيةمجلة صحبة دراسياليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أنفاااااس ودماغ فراولة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شهرزاد
صاحبة المنتدى

صاحبة المنتدى
avatar

الساعة الآن :




عدد المساهمات : 4759
تاريخ التسجيل : 15/09/2012
الموقع : منتديات صحبة دراسيه

الأوسمة
 :
أوسمة( شهر زاد )



مُساهمةموضوع: أنفاااااس ودماغ فراولة   السبت أكتوبر 20, 2012 11:43 pm

أنفاااااس ودماغ فراولة
محمد غنيم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


لم يكن يستطيع على ابن الناس الكويسين الطيبين الجمع بين شغل الغيط وإطعام البهائم ومذاكرة دروسه فى الثانوية العامة..

ساعة الصفر تقترب حان ميعاد الامتحان، لا أحد فى قريته يعرف أهمية التعليم، لكونها قرية صغيرة فى جنوب صعيد مصر

ينعدم فيها الاهتمام بالعلم والتعلم، جمع "على" بين شغل الغيط والمعيشة الشاقة وأداء امتحانه حتى حان موعد ظهور النتيجة،

التف أهل القرية حول الراديو الكبير ذى الصندوق الخشبى الموجود فى دوار العمدة لسماع نتيجة الثانوية العامة..

هدووووووووووء يتبعه انتظار على محمد محمود 97% علمى علوم..

ارتفعت رايات الفرحة وصوت الزغاريد.. على الكومى نجح يا بلد وها يدخل الجامعة.

اقترب موعد نتيجة التنسيق، ناتج اجتهاده ودمجه بين العمل الشاق والمذاكرة كلية الصيدلة جامعة القاهرة.

فكر فى النزول للقاهرة للبحث عن سكن وانتهاء أوراقه استعداداً لعام دراسى جديد..

تعتبر الإمكانيات المادية فى أسرته الفقيرة الصغيرة المكونة من أمة وأخواته البنات بعد موت أبيه

لم تكفِ حاجة المنزل من قوت اليوم، فالقرية صغيرة جداً لا يعرف أهلها طريق الادخار أو النظر لغد أفضل.

استلف على بعض النقود القليلة من ابن العمدة صديقه إلى أن يردهم له فى محصول أول زارعة..

جهزت له أمه حقيبة صغيرة بها بعض كسرات الخبز الجاف والجبن القديمة وملابسه القليلة غير المهندمة سيئة الصنع والموضة.

ركب القطار متجهاً للقاهرة.. يااااااااااااااااااااا يا بنت الإيه يا مصر دانتى كبيرة قوى عن بلدنا

حتى دانتى كمان أكبر من المركز والمحافظة.. هكذا انبهر على ابن الناس الكويسين الطيبين الفلاحين الشرفاء البسطاء بمصر أم الدنيا.

نزل على فى بولاق يبحث عن سكن فى غرفة بسيطة فوق السطوح حتى وجدها..

تسكن فى الطابق السفلى لغرفته امرأة فى عامها الأربعين، عرفت أنه مسكين بدأت أن تعطف عليه ببعض المأكولات

من باب الوصاية على سابع جار، فهى متزوجة لرجل مصرى مقيم فى العراق.

ذهب على للمرة الأولى أول أيام العام الدراسى إلى كليته تعرف على أصدقاء داخل المدرج،

بدأ أصدقاؤه بمعاملته معاملة جافة "تريئة" باستمرار على ملابسه وطريقة لهجته فى الكلام،

فأسلوب القرية وسذاجة ابنها تظهر على وجهه كل من يتعرف عليه من زملاء وزميلات داخل الجامعة يبعد عنه،

فملابسه المبهدلة المترهلة المهللة لم تكن شرف لأى شخص يقف بجواره، وأيضاً لهجته الفظة،
ظل وحيداً من منزله لكليته منبوذاً من زملائه.

زاد الحديث حلاوة بينه وبين جارته صداقة حتى صار رفيقها فى وحدتها، دار الحديث حول مشاكله مع زملائه

حتى سرد لها الحكاية، قامت فى اليوم التالى بشراء جاكيت جلد وبنطلون جينز وحذاء، كما أعطته مبلغاً من المال.

ظهر فى الجامعة بشكل مختلف ملابس أكثر شياكة علبة السجائر المارلبورو لا تفارق يديه عرف كيف يلتف الشباب حوله

كل ما يقابلهم يوزع عليهم السجائر المستوردة، بدأ زملاؤه بالالتفاف حوله واستغلاله، فهو مهما كان شاب ساذج ابن قرية فقيرة.

يوم بعد الآخر تزداد صداقاته أولاد ذوات وناس أكابر، المنسوب المالى بدأ فى الانخفاض،

الخوف من ترك أصدقائه له وأن يصبح وحيداً مرة أخرى.

تعرف على صديق له وتناولا أطراف الحديث، وإذا بصديقه يطرح عليه فكرة تظل الفلوس تلعب فى يده

بين أصابعه وأصدقائه لا يفارقونه ساعة، سمع فكرته اقتنع بها بدأ يعمل فى ترويج المنشطات بأنواعها، عرف الترامادول والتداول والتريمال.

زاد صيته وعرف على محمود بين شباب كليته وشباب جامعة القاهرة بأجمعها، جمع بين دراسته كطالب فى كلية الصيدلة

ودوره لتلك الحبوب حب الاستطلاع والاكتشاف والشغف حول مركبات تلك الأدوية،

كان الداعى وراء اكتشاف مركباتها وموادها، اتخذ قراراً بأن يبتعد عن التوزيع ويرتقى درجة ويقوم بتصنيع نوع خاص به،

مزيج من تلك المركبات الكيميائية للأنواع السابقة، أنتجه وسماه "فراولة"، نظراً لكون لونه الأحمر.

كبر مقاماً فى دنيا المخدرات، وكان له أكثر من موزع للطلاب والمسافرين وغيرهم،

ركب القطار متجهاً لصعيد مصر لتقضية إجازة العيد مع أمه وأخواته البنات، القطار متكدس بالركاب زحام شديد

حول البائع المتجول فى القطار ينادى شاى حاجة ساقعة بيبسى فراوووووووولة، أيقن أن منتجه وصل للفقراء أيضاً.

كل فترة يبتكر نوعاً جديداً يقوم بتجربته قبل نزوله للسوق، أدمن المخدرات أهمل دراسته ذات ليلة حمراء

ممزوجة بضوء خافت ملفوفة بالأصدقاء والصديقات من المستويات الراقية المختلفة، واحتفالاً بمنتج جديد من إنتاجه وابتكاره

بدء تناوله مع أصدقائه، "على" يتناول أكثر أكثر بشراهة نام فى سبات عميق لم يفيق من نومه

أنفاس تدخل وأخرى تخرج أنفاااااااااااااس تتلوها أنفاااااااس دون حركة حتى أتى الطبيب المعالج

سكوووووووووووووت تتبعه نظرة حسرة.. إنها شلل دماغى مزمن حياااااااااااة أنفاس فقط.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شهرزاد
صاحبة المنتدى

صاحبة المنتدى
avatar

الساعة الآن :




عدد المساهمات : 4759
تاريخ التسجيل : 15/09/2012
الموقع : منتديات صحبة دراسيه

الأوسمة
 :
أوسمة( شهر زاد )



مُساهمةموضوع: رد: أنفاااااس ودماغ فراولة   الأحد يناير 27, 2013 10:34 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنفاااااس ودماغ فراولة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صحبة دراسيه :: غذاء الروح :: قصص قصيره ومشكلات حياتيه-
انتقل الى: